النائب : امتلك صور وفيديوهات تثبت مساعدة الطيران الامريكي لداعش

أمن 14 مايو 2020 0 278
النائب : امتلك صور وفيديوهات تثبت مساعدة الطيران الامريكي لداعش
+ = -

قال النائب عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، جاسم الجبارة، الخميس، إنه يمتلك صوراً ومقاطع مرئية تثبت هبوط طائرات في مواقع سيطرة داعش، لإنزال المواد الغذائية والأسلحة.
وقال الجبارة، في بيان، تلقت/ بغداد الان/ نسخة منه، “إلى السيد رئيس الوزراء وكل القيادات الامنيه: ما يقلقنا هو النشاط المتجدد لداعش، وليس الأمر بالغريب وهو بسبب دخول جماعات مسلحة من خارح الحدود لتعزيز مفارزهم المقطوعين هنا وهناك، ولكن القلق الفعلي هو للطيران المجهول في المناطق التي يسيطر عليها داعش، متزامناً مع دخولهم ونذير خطر يذكرنا بأيام ما قبل ٢٠١٤ في المناطق الغربية حتى بدايات التحرير، لكن مشاهدة الطيران الذي يتواجد في مناطق العدو والإمدادات واضحه في صلاح الدين، والموصل، وتلعفر، وصحراء الأنبار، ومناطق من كركوك، وديالى، وكانت النتيجة الفاجعة وما حصل من تمكن داعش وسيطرتها على مناطق شاسعة للمحافظات الغربية بالإجماع حيث نُكّل بأهلها وقتلَ من قتل، وفجروا البيوت والجوامع والكنائس ودورالعلم وقتلوا خيرة الرجال”.
ترتيب الأوراق
وأضاف الجبارة بحسب البيان، “إذا هو قرار مسبق لمن يخطط لذلك والهدف هو فرض إرادات وممارسة ضغوط لإعادة ترتيب الأوراق على الأرض لأسباب عديده لا تخفى على أحد وليس للشعب الفقير طرفا بها، إلا لأنه مثلاً رفض هذه الممارسات ورفض الاحتلال، ودفعنا في هذه المحافظات وكل العراق ثمن ذلك اقتتالاً أخوياً وتخويناًَ وضحايا، وما لا تستطيع كل الحكومات المتعاقبه من ٢٠٠٣ لحد الآن على إصلاحه، أو تعويض المتضررين، ولو بنسبه 10% حتى هذه اللحظه، وهو بعيد عن أولوياتها بسبب عدم وجود تخطيط بالمستوى المطلوب للمعالجه إضافه للفساد الذي انتعش في هذه المحافظات وفتحت له أبواب اخرى فيها”.
وتابع: “أما بعد عودة الكثير من أهالي المناطق المحررة وهدفنا هو عودة الجميع دون استثناء وأين ما وُجدوا إلا المجرمين بالدم العراقي، وهذا مطلبنا ثابت فقد بدأت تلوح بالافق ومنذ فتره عودة (الطيران المجهول وبكثره في الوقت الذي كنا ننتظر مساعدة القطعات بانهاء وجود داعش؟؟ ونشاهد الآن طائرات مروحية مختلفة الأنواع، وموثق فيديوياً وطائرات حمل منخفضة الطيران) وبمرمى العين المجردة في نفس أراضي تواجد داعش؛ إقلاع وهبوط وإنزال مواد وأسلحة، وذلك موثق بالصور”.
من يملك تلك الطائرات؟
واستغرب عضو لجنة الامن والدفاع، من “تنفيذ الطيران العراقي والتحالف الدولي ضربات في هذه المناطق بين فترة وأخرى والسؤال هنا لمن الطائرات التي تهبط في أماكن تواجد داعش وغير معروفه ومن يملك هذا الطيران دون ردع ولمصلحة من أم هو طيران صديق، والصديق من المفروض لايعمل على إيذاء صديقه؟ وهل أجواؤنا سائبة لهذه الدرجة ومن يسيطر عليها في المناطق التي تضعف سيطرة القوات الحكومية فيها ولماذا لا تحرر وتمسك الأراضي والجبال ونغادر المعسكرات في المدن كي نوقف نزيف الدم العراقي”.
وطالب “رئيس الوزراء والوزراء الامنين وكل الهيئات المختصة باخذ دورهم لملاحقه هؤلاء في أماكن تواجدهم ومعرفة الطائرات المجهولة وماذا تفعل في هذه المناطق ومطاردة فلول المجرمين وليس من المعقول غير معروفة أيا كانت وجهتها، ونصرّ هنا لمعرفه لماذا تجتاح أرضنا ثانية وكثيرا منهم لم يعد بعد لداره إن بقى لديه دار ونتهم ثانية وأهلنا مستعدين للمنازلة مع الأشرار وأكرر اليوم ليس هو الامس لن نغادر الارض ولسنا لقمة سائغة سهلة الابتلاع نرفض تكرار المسلسل ونرفض استباحة ارضنا وتهجير اهلنا وعلى الحكومة اتخاذ الاجرآت الاستباقية والاستمرار بالفعاليات التعرضية في كل القواطع الساخنة”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
آخر الأخبار