الكعبي تأمين رواتب الموظفين من أولويات الحكومة

اقتصاد 12 مايو 2020 0 255
الكعبي تأمين رواتب الموظفين من أولويات الحكومة
+ = -

بغداد الان /

أكدَ النائبُ الأولُ لرئيسِ مجلسِ النوابِ حسن كريم الكعبي، ان تأمينَ رواتبَ الموظفينَ في القطاعِ العامِ وبقيةِ الشرائحِ لهذا العام يجب ان يكون من اولويات الحكومة، وطالبَ الكعبي وزارةَ الماليِة بإطلاقِ التخصيصاتِ الماليةِ لموظفي التربية المُعينين وفقآ لموازنة 2019. 
وتزامنت دعوات النائب الأول، مع تطمينات اطلقها وزير المالية أمس، اشار خلالها الى ان “الوزارة تسعى الى توزيع رواتب الموظفين كاملة، لاسيما مع توقعات استمرار تحسن اسعار النفط، مبينا ان الامور المالية صعبة، لكن الرواتب وقوت الناس، من أول اهتمامات واولويات الحكومة”.
وقال الكعبي إن “رواتب العاملين في القطاع العام من الموظفين وباقي الشرائح الأخرى يجب ان تكون مؤمنة لهذه السنة ومن اولويات الحكومة، لاسيما أن مجلس الوزراء وخلية الأزمة النيابية واجتماعات المجلس الوزاري  للاقتصاد كانت تشدد على  تأمين رواتب الموظفين والرعاية الاجتماعية  واعتبارها من أولويات الحكومة, إضافة إلى توفير الأمن الغذائي والدواء ومفردات البطاقة التموينية ومستحقات الفلاحين”.
وأشار النائب الأول لرئيس مجلس النواب، إلى أن “الدولة تعمل في ظل وضع اقتصادي حرج يمر به البلد والعالم متمثل بانخفاض أسعار النفط وجائحة كورونا التي تسببت بشلل كبير في مختلف القطاعات لاسيما قطاع النقل الجوي والبحري والذي يستهلك ما نسبته 30 بالمئة من الطلب على النفط العالمي”, متوقعاً أن “تشهد اقتصاديات العالم في الاشهر القليلة المقبلة تعافياً وتبدأ بالنمو تدريجيا”, مستدركاً ان “العراق يعاني من اقتصاد هش يعتمد بنسبة 95 بالمئة من إيراداته على عائدات  النفط”, وزاد ان “الحكومة والبرلمان سيعملان على وضع الخطط والبرامج لمعالجة المشكلات الاقتصادية التي تواجه البلد”.
من جانب آخر، طالب الكعبي وزارة المالية بالاسراع في اطلاق التخصيصات المالية للموظفين في عموم البلاد لا سيما في “بغداد وبابل وكربلاء وذي قار” والمُعينين على وزارة التربية نتيجة حركة الملاك للأعوام 2018/2017/2016 وفقا لقانون الموازنة لعام 2019. 
وأكد الكعبي بحسب بيان لمكتبه الإعلامي، على أن “الاخوة الموظفين قدموا خدمات جليلة لوزارة ومؤسسات التربية وللاسرة التعليمية ولجميع ابنائنا الطلبة وخلال أوقات وظروف عصيبة لسنوات عديدة”، مشيرا الى أن “الوفاء لهذه الطبقة ولخدماتها الجلية يكون عبر إطلاق تخصيصاتهم المالية من دون تأخير”. 
وفي السياق ذاته، أكد وزير المالية علي عبد الأمير علاوي، أمس الاثنين، أن رواتب الموظفين وحقوق المواطنين من أولويات الحكومة. 
وقال عبد الأمير لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن “هذه الحكومة ستواجه الأزمات بصورة جدية”، مشيراً إلى أن “الاصلاحات الضرورية لجهاز الدولة تتطلب تغييراً في الجو الاقتصادي”.
واوضح أن “الوضع العالمي الآن صعب جداً وأثر في الحركة الاقتصادية”، لافتاً إلى أن “اسعار النفط سوف تكون في تحسن قريب ونتوقع استقراراً مالياً واقتصادياً على المستوى العالمي خلال الاشهر المقبلة”.
إلى ذلك، قال عضو اللجنة المالية في مجلس النواب فيصل العيساوي في تصريح خص به “الصباح”: إن “رواتب الموظفين لشهر أيار مؤمنة تقريباً ويمكن توزيعها قبل نهايته”.
وأضاف، إن “وزارة المالية ستراعي التوقيتات القديمة لتوزيع الرواتب في كل وزارة”، مشيراً الى أنه “يمكنها تقديم موعد توزيع الرواتب لجميع الوزارات ليكون قبل حلول عطلة عيد الفطر المبارك في حال توفر السيولة، ليمكن الاستفادة منه لتجهيز مستلزمات العيد”. 
بدوره، قال عضو اللجنة المالية جمال كوجر في تصريح خاص بـ “الصباح”: إن “رواتب شهر أيار مؤمنة وعلى الحكومة أن تراعي وضع الموظفين وتطلقها قبل عيد الفطر، خاصة أن العيد سيصادف في تاريخ حساس جدا، لأن رواتب الموظفين تطلق من 18 الى 25 من الوزارة وتذهب الى المحلية”، مبينا أن “الاستقطاعات إذا ما تمت فانها ستكون ادخارا وهو مقترح رئيس البرلمان بأن يستقطع 10 بالمئة من الرواتب كادخار اجباري الى نهاية العام”.
وأضاف، إن “هذا الاستقطاع مقترح لابد أن تكون له صياغة قانون أو قرار بموافقة الحكومة وتصويت البرلمان، لأن رواتب الموظفين صيغت بقانون لا يمكن التلاعب بها”، مبينا ان “البنك المركزي يستطيع أن يقرض الحكومة لأن التصنيف العالمي للبنوك صنف البنك المركزي العراقي بوضع جيد وأوعزت بانه يستطيع اقراض الحكومة ربع مليار دولار من دون التأثير في العملة المحلية”.
وتابع كوجر: إن “موازنة 2020 من المفترض أن تناقش في مجلس الوزراء خلال الاسبوعين المقبلين مع حصول تغييرات في أسعار النفط والاولويات مثل كورونا والملف الصحي والتي يجب مراعاتها واعادة صياغتها وإدراجها داخل الموازنة للبت مباشرة بموازنة 2021”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
آخر الأخبار