خميس الخنجر: الكاظمي قام بـ’خطوة ذكية’.. وكنت أتوقع رداً من مقتدى الصدر!

أهم الاخبار 08 مايو 2020 0 362
خميس الخنجر: الكاظمي قام بـ’خطوة ذكية’.. وكنت أتوقع رداً من مقتدى الصدر!
+ = -

/بغداد الان /علق الأمين العام للمشروع العربي خميس الخنجر، على الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، فيما كشف عن كواليس ترشح عدنان درجال لحقيبة الشباب والرياضة.

ونفى الخنجر في تصريحات للقناة الرسمية تابعتها /بغداد الان /الاتهامات الموجهة إليه حول “استهداف الشيعة”، عاداً إياها “حملة تسقيط وتشويه”.

وأكد الخنجر، أن “علاقات جيدة تربطه بالشيعة اجتماعيا وتجارياً”، مشيراً بالقول “أنا أحمد الله الذي أبعدني عن دم أي مسلم”.

كما بين الخنجر، أن “أكثر القيادات الشيعية كانت تلتقيه”، مضيفاً “كنت اتفاجأ أن تلك القيادات لا تظهر ذلك في العلن، وقد قدمت الكثير  الخدمات من أجل البلد في كثير من البلدان الإقليمية”.

التنافس في البيت السني!

وحول التنافس على زعامة البيت السني مع رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، قال الخنجر إن “مايجري في البيت السني أمر طبيعي يحدث داخل البيتين الشيعي والكردي، وتعدد الآراء حالة صحية”، مؤكداً أن “الأنماط الديمقراطية لا تسمح بالراي الأوحد أو القائد الأوحد”.

وعبر الخنجر، عن “احترامه لكل القيادات السنية”، موضحاً أن “مشروعه السياسي يسعى إلى الخروج نحو الفضاء الوطني”.

“البناء انتهى”!

كما قال الخنجر، إن “ائتلاف المدن المحررة الذي ينتمي إليه المشروع العربي أعطى رأيه في الوزراء وخول رئيس الوزراء صدقاً لا شعاراً في اختيار كابينته الحكومية “، لافتاً الى أن “العديد من الأسماء الموجودة الآن في حكومة الكاظمي أسماء متميزة وقادرة على أن تقدم شيئاً جديداً للشعب العراقي”.

وأضاف الخنجر أن “هناك تحديات كبيرة سياسية واقتصادية وأمنية ولكن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وكابينته الحكومية قادر على تجاوز هذه الأزمة”.

وتابع أن “تحالف البناء انبثق من أجل تشكيل الحكومة السابقة وانتهى في وقته”، مبيناً أن”المشروع العربي هو جزء من ائتلاف محافظات والمدن المحررة ولديه قرار مستقل ويتعاون مع الجميع ولديه علاقات متميزة مع كل الكتل”.

“درجال صديقي”!

وعلق الخنجر كذلك، على الأزمة التي أثارتها موافقة أطراف سنية على ترشيح عدنان درجال إلى وزارة الشباب والرياضة (حصة السنة) على الرغم من كونه من المكون الشيعي.

وأشاد الخنجر بدرجال، مؤكداً أن “علاقة صداقة قوية” تربطه بنجم المنتخب الوطني السابق والوزير الحالي.

وقال الخنجر، “نحن نلتقي شهرياً في قطر أو عمان، وكنت أول من استقبله في بغداد، عدنان أخو لنا وللعراقيين جميعاً”.

وأكد الخنجر، أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي هو من رشح درجال لحقيبة الشباب والرياضة، مضيفاً “كان الكاظمي ذكياً بترشيح درجال خاصة بعد أن وافقت الكتل السنية، على أمل أن تتنازل الكتل الشيعية بدورها لكن ذلك لم يحدث”.

وتابع، “كنت أنتظر تحركاً مشابهاً ورداً متبادلاً على مبادرة السنة بالتنازل عن حقيبة وزارة الشباب، وكنت مؤمناً أن السيد مقتدى الصدر سيقوم بالمثل، لكن ذلك لم يحدث”.

كما أشار إلى أن “الكرد أبدوا استعدادهم للتنازل عن حقيبة وزارية بعد أن رأوا مبادرة السنة، وهذا تحول إيجابي.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
آخر الأخبار
%d مدونون معجبون بهذه: