تشرين راند

مقالات 08 نوفمبر 2021 0 28
تشرين راند
+ = -
مقال / علي منشد
بغداد الان /
كل ما تقدم الزمن بالاحداث تظهر لبنى مطالب (تشرين) واضحة وجلية مبتعدة عن شعارها (الوطن المفقود )مكشرة عن انياب ضروس ضد (الشروكية) على خطى واستراتيجية السياسات والمنظمات البحثية الامريكية والتي قسمت الاسلام الى اربعة اقسام : متمثلة بالاصوليون،(الشروكية) الذين يريدون تطبيق قوانين وتعاليم الاسلام المتمثلة بالقران الكريم ، وأيضًا التقليديون الذين يعتنقون الاسلام بدون الالتزام التام بصورة تقليدية تتأثر بالعواطف والعوامل المؤثرة تعتبر هذه الفئة هي الفئة الاكبر في المجتمع استغلت من قبل تشرين مجتمعة مع  العلمانية والمدنية  ، وباكتمال  تلك الفئات اصحبت المعادلة ثلاثة ضد واحد . بعد هذا الاجماع وتشكيل هذا الجمهور انتهى دور تشرين وانتهت قصة النشطاء والمدافعين عن الحقوق واصبح  من السهل ان لاترى اي ردة فعل عندة استشهاد قادة النصر  او اتهام الحشد الشعبي وتحميله كل الاتهامات من قتل وحرق وسلب واختطاف بعد ماكان كل العراق حشدًا عام ٢٠١٤ اصبح الحشد المتهم الاول وفي الختام نستذكر قول الله تعالى بحق اليهود بسم الله الرحمن الرحيم (وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ) صدق الله العلي العظيم
شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
آخر الأخبار
%d مدونون معجبون بهذه: