وزير الخارجية الأميركي يغرد قبل يوم من انطلاق الحوار الاستراتيجي مع العراق

دوليات 06 أبريل 2021 0 22
وزير الخارجية الأميركي يغرد قبل يوم من انطلاق الحوار الاستراتيجي مع العراق
+ = -

 

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اليوم الثلاثاء (6 نيسان 2021)، انه يتطلع للتحدث مع نظيريه العراقي فؤاد حسين، في الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق.
وكتب أنتوني بلينكن، في تغريدة له قبل يوم من عودة الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن “اتطلع للتحدث مع نظيري العراقي فؤاد حسين، في الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق”.
وتابع ”  سنراجع التقدم المحرز في كل مجال من مجالات شراكتنا الواسعة والاستراتيجية”.
وأفاد فوزي حريري، رئيس وفد إقليم كردستان في الفريق العراقي المفاوض بالحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة الأمريكية، المقرر عقد جولة جديدة له يوم غد الأربعاء، بأن الوفد العراقي، وضمنه ممثلو الإقليم، لم يطالبوا في الجولات السابقة في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بإخراج القوات الأميركية من العراق.
وقال حريري في تصريح صحفي، إن “من المقرر أن تعقد جولة الحوار الجديدة الأربعاء، ضمن دائرة تلفزيونية مغلقة، وسيمثل الإقليم الوفد ذاته المشارك في الجولة السابقة”، مبيناً أنه “من المتوقع أن يعود الحوار إلى نقطة الصفر، خاصة بعد تغيير الإدارة الأميركية، ومجيء الرئيس الديمقراطي جو بايدن، وسنعمل على معرفة توجهات هذه الإدارة بخصوص العراق”.
وعن دور وفد الإقليم في المفاوضات، قال حريري إن “وفد الإقليم يعمل على تمثيل مطالب الإقليم ضمن الفريق العراقي، خاصة أن هذه المفاوضات رسمية بين بلدين، والإقليم كونه جزء من العراق يعمل ضمن الفريق العراقي، إضافة إلى بعض الجوانب المتعلقة بالإقليم بشكل خاص”.
وعن مدى تناسق مطالب الإقليم مع مطالب فريق بغداد، خاصة فيما يتعلق ببقاء القوات الأميركية في العراق، قال حريري إن “مطالب سحب القوات الأميركية من العراق تبنتها جهات سياسية، مقابل أطراف سياسية أخرى تتبنى الإبقاء على هذه القوات، إلا أن الفريق العراقي المفاوض بجميع أعضائه لم يتبنَ إخراج القوات الأميركية من العراق”.
وبيّن، أن “الفريق مكون من خبراء عسكريين وأمنيين وسياسيين، وهو يعمل على تقدير الحاجة لبقاء هذه القوات وفق معطيات علمية، من خلال دراسة الواقع العراقي، وجميع المعطيات تشير إلى حاجة القوات العراقية إلى دعم القوات الأميركية، من خلال الدعم المعلوماتي واللوجيستي، إضافة إلى الغطاء الجوي”.
وأشار إلى إن “وفد الإقليم يتفق مع هذا التوجه، حيث نعتقد أن الإقليم ما زال بحاجة إلى دعم هذه القوات في التصدي للهجمات الإرهابية، وليس بإمكان قواتنا وحدها التصدي للمخاطر التي قد نتعرض لها” وسيُعقد الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية، في السابع من شهر نيسان الحالي، وسيشمل الأمن ومكافحة الإرهاب والاقتصاد والطاقة، بحسب ما أعلنته وزارة الخارجية الأمريكية.

شاركنا الخبر
آخر الأخبار
%d مدونون معجبون بهذه: