بتكلفة (100) مليون.. العتبة الحسينية وبتوجيه ممثل المرجعية العليا تتكفل بعلاج (13) حالة مرضية حرجة بعضها لجرحى تظاهرات تشرين

تقارير 10 سبتمبر 2020 0 93
بتكلفة (100) مليون.. العتبة الحسينية وبتوجيه ممثل المرجعية العليا تتكفل بعلاج (13) حالة مرضية حرجة بعضها لجرحى تظاهرات تشرين
+ = -

بغداد الان /

بتوجيه من قبل ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، أعلنت العتبة الحسينية المقدسة عن تكفلها بعلاج (13) حالة مرضية حرجة بعضها لجرحى في تظاهرات تشرين من أهالي محافظة البصرة، بكلفة أولية تتجاوز الـ(100) مليون دينار عراقي.

وقال معاون رئيس قسم رعاية ذوي الشهداء والجرحى في العتبة الحسينية المقدسة احمد رضا الخفاجي في حديث للموقع الرسمي، إنه “بتوجيه من قبل ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، تكفلت العتبة الحسينية بعلاج (13) حالة مرضية حرجة، وذلك بإجراء العمليات الجراحية لهم وعلاجهم مجانا في مستشفى الإمام زين العابدين (عليه السلام) التخصصي التابع للعتبة، ومركز السيدة زينب الكبرى (عليها السلام) الجراحي التخصصي للعيون وهو من المؤسسات الطبية المشتركة مابين الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة ودائرة صحة كربلاء”.

وأوضح أن “بعض الحالات وصلت فعليا الى المستشفى، والبعض الاخر ستصل خلال اليومين المقبلين”، لافتا إلى أن “البعض منهم ستجرى له عمليات حرجة معقدة حيث ستصل التكلفة الاجمالية الأولية لعلاجهم أكثر من (100) مليون دينار عراقي”.

وأضاف أن “الحالات الجديدة التي تبنتها العتبة الحسينية هي حالات انسانية، وكذلك عدد من جرحى التظاهرات في البصرة”، مبينا أن “الحالات هي من محافظات بغداد ونينوى وصلاح الدين وذي قار وميسان والنجف الاشرف”.

وتابع “هناك ثلاث حالات ستجرى لهم عمليات في مركز السيدة زينب الكبرى (عليها السلام) الجراحي التخصصي للعيون، والبقية ستجرى لهم العمليات ويتلقون العلاج في مستشفى الإمام زين العابدين (عليه السلام) التخصصي”.

يذكر أن العتبة الحسينية المقدسة تبنت ومن خلال مجموعة مبادرات علاج عدد كبير من أبناء الشعب العراقي ومن كافة محافظات البلاد بالمجان، وذلك من خلال مستشفى الإمام زين العابدين (عليه السلام) التخصصي التابع لها، أو نقلهم للعلاج خارج العراق على نفقتها، وخاصة جرحى القوات الامنية وملبي فتوى (الدفاع الكفائي)، وجرحى التظاهرات، واصحاب الدخل المحدود، والمتعففين.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
آخر الأخبار
%d مدونون معجبون بهذه: